منتديات الاسنام التعليمية

لكل الجزائريين
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ملخص الفلسفة في الاخلاق بين النسبي و المطلق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
Admin


المساهمات : 226
تاريخ التسجيل : 08/11/2009
العمر : 37

مُساهمةموضوع: ملخص الفلسفة في الاخلاق بين النسبي و المطلق   الثلاثاء فبراير 22, 2011 5:59 pm

في الاخلاق بين النسبي و المطلق
مفهوم القيمة الاخلاقية قيمة الثبت تعني قدره فمثلا قيمة المتاع معناه ثمنه و موضوع القيم الاخلاقية من اهم المباحث الفلسفية و تتمثل في مجموعة من الاحكام المعيارية التي نضفيها على افعال الانسان من حيث هي خير او شر فالاخلاق جملة من المبادئ النضرية و القواعد العملية التي تهدف الى تحقيق الخير الاسمى بمعنئ انها معيار للحكم على سلوكات الافراد وفقا لمبداي الخير و الشر .
اساس القيم الاخلاقية
ا الاخلاق واحدة لمجرد قيامها على الثوابت
الثوابت هي العوامل التي تحافض على نفس الصفات تتميز بالمطلقية و الازلية و من الاسس الثابتة للاخلاق الدين و العقل .
وحدة الاخلاق في قدسيتها الدين من روادها ابن حزم فرقة المعتزلة و فرقة الاشاعرة
ان الدين الزام مقدس وعليه يمكن اعتباره مصدرا اعلئ للاخلاق مادامت كل العقائد تنص على الفضيلة و تجنب الرذيلة فايماننا بوجود الله كقوة عليا يدفعنا للقيام بمجموعة من الافعال التي تحقق لنا الفوز بالاخرةو في هذا الصدد يقول الفقيه ابن حزم "لاوجود لشيئ حسن في ذاته و لا قبيح في ذاته و لكن ما سماه الله حسن فهو كذلك و ما سماه قبيح فهو كذلك " فمعيار الخير و الشر يرتد الئ الارادة الالهية تقرفرقة المعتزلة ان الشريعة الاسلامية هي مصدر القيم الاخلاقية فهذه الفرقة تزاوج بين العقل و النقل فالعقل قادر على التفريق بين الامور خيرها و شرها فالانسان حر في افعاله و يترتب عن ذلك تحمله المسؤولية امام الله اما فرقة الاشاعرة فتقر ان العقل البشري عاجز على التمييز بين الخير و الشر فالخير ما امر به الشرع و الشر ما نهى عنه و دور العقل هو الخضوع لتعاليم الشلرع و منه فالارادة الالهية اساس بناء القيم الاخلاقية .
الاخلاق و مطلقية العقل العقل من روادها افلاطون ايمانويل كانط سقراط
تقر هذه الفئة ان العقل ليس ملكة للفهم و المعرفة فقط بل هو المصدر الاعلى للقيم الاخلاقية فافلاطون يرى ان الخير الاسمئ لا وجود له في واقعنا بل يوجد في عالم المثل يدركه الانسان بعقله فالقيم الاخلاقية ترتد كلها الى العقل و يرى سقراط ان العلم فضيلة و الجهل رذيلة فبقوة العقل يسيطر الانسان على دوافعه ونزواته اما ايمانويل كانط فيقر ان خيرية الافعال تعود الى سلطة داخلية و هي سلطة العقل فوضيفته الهيمنة على سلوكات الانسان و قد اقام الاخلاق على فكرة الواجب في حد ذاته فاالسلوك الاخلاقي لا يكتسب هذه الصفة الا اذا استبعدنا المنفعة و لكن اخلاق العقلانيين مثالية و قمة في التجريد و بعيدة عن واقع الانسان اذ ل يمكن استبعاد المنفعة لانها تدخل في التكوين الطبيعي للانسان .
ب الاخلاق متعددة بتعدد مشاربها و متغيرة بتغير بئاتها و عصورها
التغير هو التحول من حالة الى اخرى و الامر المتغير يتصف بالنسبية و من الاسس المتغيرة للاخلاق المجتمع و المنفعة.
نسبية الاخلاق في تنوع المجتمع من روادها ايميل دوركايم
ان الانسان لا يعيش في معزل عن غيره فهو يؤثر و يتاثر باالغير و يؤكد انصار المدرسة الاجتماعية ان القيم الاخلاقية ما هي الا ضواهر اجتماعية تتغير بتغير الايطار الاجتماعي و بالتالي الاخلاق متعددة و متغيرة بتغير المجتمعات وضمن هذا السياق نجد الفرنسي دوركايم الذي يرى ان الواقع الاخلاقي كاي واقعة اجتماعية اخرى خارجة عن ضمير الفرد لانها من انتاج المجتمع فما يستحسنه المجتمع خير و ما يستهجنه شر و في هذا الصدد يقول دوركايم " ليست هناك سوى قوة اخلاقية واحدة تستطيع ان تضع القوانين للناس جميعا و هي المجتمع "
اساس الاخلاق اللذة و المنفعة من روادها ارستيب اليقور بينتام
ان قيمنا الاخلاقية تقاس بما تحققه من منافع فاافعال الانسان لا تكون خيرا الا اذا انجرت عنها منافع و بداء هذا المذهب عند ارستيب اليوناني الذي يرى ان اللذة و الالم هما مقياس الفعل الاخلاقي فاللذة هي الخير الاعضم و مقياس الاخلاق كلها فعلى الانسان السعي لتحصيل اللذات باي طريقة كانت فلا خير الا في اللذة و لا شر الا في الالم و تواصلت هذه الفكرة مع اليقور الذي يرئ ان الناس ينشدون اللذة بدافع طبيعي فاعتبر اللذة هي الخير و الالام هي الشر فكلما عجز الانسان عن تحقيق اللذة تالم لذا وضع مجموعة من القواعد لتحصيل اكبر عدد ممكن من اللذات و في رايه اللذات ليست واحدة فااللذات العقلية افضل من الحسية ثم جاء في العصر الحديث بينتام الذي طور مذهب اللذة و نضر الى الاخلاق نضرة عملية فعندما نحكم على الفعل باالخير او الشر يجب ان لا ننضر الى انفسنا فقط بل الى افراد النوع البشري فغاية الاخلاق تحقيق اعضم قدر من السعادة للاكبر عدد ممكن من الافراد و بعده جاء جون ستيوات ميل الذي قدم المنفعة الخاصة على المنفعة العامة و في العصر المعاصر جاء جون ديوي ووليام جيمس اللذين ربطا قيمة الفعل الاخلاقي بمدئ نجاح الفكرة في الواقع العملي و مما سبق نستنتج ان الاخلاق ليست واحدة بل متعددة بتعدد الافراد و المجتمعات .
الاخلاق بين المبداء او الواقع

القيم الاخلاقية ذاتية أي انها من صنع الافراد و ابداعهم فما حكم عليه باالخير هو كذلك و ما حكم عليه باالشر فهو كذلك ودليلهم اختلاف الناس في قدراتهم العقلية و النفسية و باالتالي اختلاف احكامهم حسب استعمالهم لقدراتهم العقلية فابالعقل يستطيع الانسانان يحدد سلوكه سواء كان خيرا او شرا و من بين مؤيدي هذا الراي النزعة العقلية منهم كانط وفرقة المعتزلة اضافة الى جون بول سات الذي يرى ان الاخلاق من صنع الانسان لانهالكائن الحر الوحيد فما يراه خير هو كذلك و ما يراه شر فهو كذلك بالاضافة الى هنري برغسون الذي يرى ان القيم الاخلاقية نابعة من شعور الانسان و كما نعرف الشعور شخصي يتغير من شخص للاخر و هذا ما يثبت ان الاخلاق ذاتية باالاضافة الى فلاسفة المنفعة لكن هذا الموقف مبالغ فيه لان العقل يحتاج دائما الى خبرات و تجارب اخرى للتمييز بين الخير و الشر .
القيم الاخلاقية موضوعية ان القيم الاخلاقية مستقلة عن الفرد فهي ليست من صنعه بل خارجة عن ارادته تفرض نفسها عليه و يلزم بها و هذا ما اقرت به النزعة الاجتماعية اذ يرون ان الاخلاق من صنع المجتمع و لا دخل للفرد في ذلك فالطفل يولد صفحة بيضاء لا يملك القدرة على التمييز الا بعد الاحتكاك بغيره الذي يكسبه اللغة و القيم ووجود العقوبات الاجتماعية دليل على ان الاخلاق نابعة من المجتمع و ما على الفرد الا الاستجابة و في هذا الصدد يقول دوركايم " حين يتكلم الضمير فينا فان المجتمع هو الذي يتكلم " فاالقيم الاخلاقية تمنح للفرد من المجتمع بواسطة التربية الى جانب هؤلاء نجد النزعة الدينية الذين يقرون ان القيم الاخلاقية من وضع المشرع الاول و هو الله عزوجل فحسب فرقة الاشاعرة ما اقره الشرع خيرا هو كذلك و ما اقره الشرع شر هو كذلك بالاضافة الى افلاطون الذي يرى ان القيم الاخلاقية من صنع الاله توجد في عالم المثل و لكن القول باستقلالية القيم الاخلاقية عن الذات يفقدها حيويتها و لو كانت اجتماعية لكانت واحدة و لما تغيرت بتغير الزمان والمكان .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elesnam.ibda3.org
 
ملخص الفلسفة في الاخلاق بين النسبي و المطلق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاسنام التعليمية :: منتدى التعليم الثانوي :: السنوات الثالثة ثانوي-
انتقل الى: